Pages

Subscribe:

Wednesday, December 08, 2010

محاولة لفهم لوحة التجريد



المفروض ان المقال محاولة لفهم لوحة التجريد بتاعت فاروق حسني وزير الثقافة ... طب انا باتحدي واقطع دراعي من لغاليغه لو حد كان فهم حاجة .. الست اللي اتحفتني بكتابة هذا المقال قعدت تقول كلام كبير قوي يصعب علي امثالي فهمه بصراحه ... من نوعية .. طاقة الالوان واتجاه الخطوط والمكان والزمان وحجات كبيرة قوي قوي
.
عشان ما نطولش دا كان نص الشرح بتاعها

مثلما ندرك قوة الوانها .. ندرك ايضا كم الطاقة بها .. كأنه ينبثق من عالم سفلي ذهني جامح .. مكون من مزيج من تدفقات اللاوعي اللحظي اثناء عملية الابداع والحساب الذهني
.
انا نفسي افهم ايه هو العالم السفلي الذهني الجامح دا .. ولا ايه هي تدفقات الاوعي اللحظية اثناء عملية الابداع او الحساب الذهني .. ياعني ازاي تفتق ذهنها عن اختراع مثل هذه العبارات والالفاظ انا مش فاهم
.
وهذا التقابل بين الضدين .. اللاوعي والذهني .. نراه في اللوحة امامنا بهذا الكبح الشديد من الفنان لطاقة اطلقها هو بفرشاته محمله ببقعه اللون الاحمر المتوهج .. ثم ليوقف الفنان انطلاقها ويعرقل امتدادها بتلك الزاوية العملاقه شبه المقوسة السوداء لاعاقة انطلاقة الاحمر ... بل انه يوقف اتدفق الاحمر بخط افقي قاطع ابيض اللون جعل المساحة الحمراء اسفله تكاد تتجمد
.
انا حاسس ان الهانم بشترحلي هو راسم ايه وتقولي افهم يا حمار ... انا شايف شاخبطات وتقولي زاوية مقوسة .. ما انا عارف ياختي ... ياعني ايه بقي الزاوية المقوسة في الرسم التجريدي ... ياعني انا امي لما تشوف فار في الحلم مثلا ولا دم تقولي اصل الفار في الحلم معناه افسر ايه والدم معرفشي افسر والفلوس معرفش افسر ايه .. رموز برده ... بس ليها معاني عند اللي بيفهمها ..... لكن الزاوية المقوسة دي معناها ايه يا ولية
.
وقد اوقفها عن الحركة تماما في حالة من الاحتجاز الحراري ... بل ان المساحة السوداء بدت كانها مارد يفور غضبا ويشكل قاطع في ايقاف تدفق الاحمر المتوهج .. وكأنه القبض علي طاقة الذات
.
اانا اقولك انا اظاهر الوزير زملكاوي .. وزعلان لان الاهلي بيكسب .. فاخترع وحش من خيالة اضخم من الاهلي اللي عمال يكتسح دا .. ولانه نفسه يشوف الاهلي منكسر مرة ... رسم الاحمر حته فسوة صغيره في اللوحة والمارد بتاعك دا ناوي يكله ... اسمعي مني المرة وهيطلع كلامي صح ان شاء الله
.
ومن التقابل ايضا داخل اللوحة انه جعل خلفية التقدم العاطفي .. والكبح الصارم له بلونين رائعين مريحين للعين من الازرق السماوي والاخضر الزرعي .. في نقاء شديد ... والي اقصي اليمين بدا شريط الارضيه الراسي الشبه بيضاء كأنها تستفيق في شبه براح فضائي مريح للعين
.
يا روح امك جبتي الكلام دا منين ... انا دماغي اتحورت ... هي مين اللي تستفيق يا ولية ... هي كانت شاربه حاجة ...ثم ايه شبه البراح الفضائي دا يا جدعان اروح اموتها ياعني
.
هذا التناقض بين الخلفية المسالمة وبين ما يحدث في المقدمة .. يمتع الذهن والعين بدراميتهما العالية .. ولكننا لايمكن تفسير ما يحدث حرفيا لانهما نتيجة انفعالات لحظية عالية .. وقد لا يدرك الفنان نفسه كيف وصلت به لوحته الي هذه المنطقه ... لذلم من يري لوحة تجريد دون ان يعطي لنفسه فرصه تأملها يقول انه لم غير الوان
.
ياعني في الاخر حتي الوزير نفسه مش عارف هو رسم ايه ... وما حدش هيقدر يقولنا هو ايه المرسوم ..واللي مش عاجبه يشرب م البحر بقي
___________

الكلام بالاحمر من نص المقال المشنور ا فعلا بجريد الاخبار المصرية هنا
اليوم الاربعاء المواق 8/12/2010 ... اما التعليق مني انا
كاتبة المقال .. الناقدة اللوزعية صاحبة الطلعة البهية ... فاطمة علي وياما لسه هنشوف وياما

9 comments:

توهة said...

و الله في فنون غريبه ظهرت اليومين دول والناس نازله مدح فيها زي الشعر الحديث المغرق في الغموض بدون داعي
في حاجات في الدنيا بتظهر من غير تفسير ولا معني ولا سبب لوجدوها وتلاقى اللي بيهلل لها .... انا شايفه ان اتنتشار الكوره الفظيع ده حاجه ملهاش معني
العالم كل مدى بيتدهور والمفاهيم بتتعقد ده كله لان الروح البشريه بتحاول تلاقي الخلاص والراحه ومش عارفه فبتخترع اي حاجه متخيله ان ده راحتها

و الست دي اكيد بتجامل الوزير
يعني انا لو رسمت لوحه زي دي حشتهر وابقي وزير والاقي ناس بتنفخ فيا
يلا اجرب حظي هنا يمكن افلح

الا انت مش ناوي تنزل حاجه جديده كده من كتاباتك الحلوه ؟؟

صباحك قشطه

يا مراكبي said...

لأ المقال ده تُحفة بجد

ده كأنها بتجردنا من عقولنا احنا كمان

بجد تجريدي زيادة عن اللزوم

:-)

Hu-man said...

ههههههههه
يخرب بيت دماغك يا أدم
اعتقد طبعا ان هيا بتجامل الوزير في اللوحة ...وبتحسسنا ان هو عامل إنجاز عظيم ؟
ما علينا
رزق الهبل على المجانين

واحد من الناس said...

ههههههههههههههه

آه والله تصدقي هو تلاقيه زملكاوي فعلا ونفسه في تنين يولع في الأهلي بجاز

طب ده ع الأقل تفسير نقدر نفهمه

بوست جميل

تسلم إيدك

ذو النون المصري said...

انا عندي مدونه خاصه بشرح اللوحات الفنية بس عمري ما كتبت كلام مثل هذا
و لا شرحت مثل هذه اللوحات
التعليق علي شرح اللوحة ينم عن خفة روح عالية جدا ضحكت لها كثيرا
كل عام انتم بخير
تحياتي

ادم المصري said...

توهه
ــــ
كل سنه وانت طيبة عاش من شافك
المجاملة يا توهه برده ليها حدود
دي مجاملة فذه تسيب بااحباط
انا اراهن علي اي حاجة انهار نفسها مش فاهمة هي بتقول ايه
ما تبقيش تحرمينا من طلتك
والسلام


المراكبي
ـــــ
كله تجريد يا هندسة
زي اللي بتعملو التجار لما يجردونا من مرتباتنا وهكذا
احنا في عصر التجريد الثاني
زي الجليد كدا



انسان
ـــــ
هي فعلا بتجامل الوزير
بس قورت دماغي انا
انا قعدت اضحك بصراحه من كم الهزل دا



واحد من الناس
ــــــ
انا قولت كدا والله ما حدش عايز يسمعني
حبيبي انت يا رافع من معدنياتي
تسلمي



ذو النون
ـــــــ
حبيبي
كدا راي متخصص اهه بيقول ان الست دي ما بتفهمش حاجة
شكرا يافنان

هبة فاروق said...

يخرب عقلك ياادم ضحكتنى بجد
واللوحة فعلا عمل وانجاز رائع فهى لوحة ذات رسومات لولبية متعفنة وكانك ترى بلدوزر يحمل القمامة المتعفنة من داخل خرابة يعيش بداخلها جميع الحشرات الزاحفة والطائرة
حقا انة الوزير البتنجان ....اقصد الفنان
سلامى لك ولقلمك الرائع يا فنان

شيرين سامي said...

شرحك للمقاله بيقول انك كاتب ساخر من الدرجه الأولى
سعدت بزيارتك اقبل تحياتي

قطرة وفا said...

هههههههههههههههههههههههههههههههه

هو الابداع بالشرح مش اللوحة =)))))))


تححححححححححححححفة

و بجد بكره الفن دا

دا انا ممكن أرسم أحلى من كدا ههههههههههه

و بجد هو الوزير مش بيخجل من الرسمة دي ؟ =))

موضوع تحححفة