Pages

Subscribe:

Sunday, April 30, 2006

كواليس ثورة

كواليس ثورة
شعر بالعامية المصرية
سعات كتير ابقي كدا
ما .. اعرفشي ليه
ما .. حد بيقول لي إحترس
دايما حياتي مجهده
دايما كدا .. يومي غِـــلــس
محتار يا ناس بين دا- ودا
مش عارف ابقي المختلس
شرفي ما جبنيش غير ورا
بردك زهقت
فمش همثل دور مرا
ومش همثل دور مرا
كيلي طفح .. علقم شربت
اصلي السبب
انا اللي كنت البهلوان .. ما اعملش غير المسخرة
لكن خلاص آن الاآوان .. وبإيدي هعمل مجزرة
هحلم بدور حبيب وسيم
جاي من بلاد اللندرة
بيدوبوا فيه كل البنات
نظرة عيونه مسكرة
كلامه يبقي من سكات
الامر عالي المقدرة
لكن صحيح .. ازاي هثور ؟؟؟
دي مشكلة
لا عمري كنت بانط سور
ولا بحب البهدلة
طب هعمل ايه ؟
ولسة فاضل كام دقيقة
علي إنصراف باقي الحضور
ياعني كات حابكة معايا الثورة في قفل الستار
يانفسي بصي
استنظري طلوع النهار
وبوعدك إني هثور
إزاي هتبقي ما تسأليش
لكن هثور
وإنشاله يبقي الكون دمار
او اشعل الدنيا حريق
وحبقي رعد .. وحبقي نار
أرجوكي بس استنظري .. طلوع النهار
اصل انهارده
قبضية الشهر الجديد
ولسة ما دفعتش ايجار
وابني اللي لسة في الحضانة
لازم اجيب له المريلة
ولازم اجيب له الكراسات
وبنتي سارة سبوعها بكرة
مين اللي هيجيب الموغات
وامي العجوزة
اخاف عليها
لو يوم قالولها
ابنك ياحجة
شدي حيلك اصله مات
ومراتي برده
لسه شابة
حرام عليا .. اسيبها تبقي ارملة
بعد اما اموت
ما الثورة دي .. اخرتها موت
استغفر الله العظيم
استغفر الله العظيم
سعات كتير ابقي كدا
ما اعرفش ليه
ما حد بيقولي احترس

19 comments:

change destiny said...

صدقني يا صاحبي ان خفت ماتقلشي و ان قلت ماتخافشي

KING TOOOT said...

ممتاز و أهنيك على كلماتك ، و اشكرك على زيارتك لمدونتي المتواضعه
KING TOOOT

SaRa said...

جميل ما كتبت

سطور دمها خفيف لكن لها القدرة على الانفجار

rubyeldaly said...

اية داة يا سيدى

The Doctor !i.. said...

صلى الله على سيدنا محمد القائل :( آية المنافق ثلاث ... ) عليه أفضل الصلاة والسلام فقد ذكر ضمن هذه الثلاث الآيات " إذا وعد أخلف " عليه لقد تم بحمد الله إنهاء المسابقة بكل خير ولله الحمد بل أضف / أضيفي على ذلك أنها انتهت بكل ودّ وتواصل فيما بين المدونين عليه أحببت تنفيذ الوعد الذي قطع عليك / عليكي ألا وهو وضع بانر إعلاني للفائز هذا إن كنت / كنتي الخاسر / الخاسرة لا سمح الله ... العفو فأنا لا أقصد بقولي بأنك / بأنكي لن تفي بالوعد حشاك / حاشكي ألف مرة لكني أخذت بعموم القول فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين وللذهاب للمدونة اضغط هنا

zordeak said...

جامدة جدا .., عبرت ببساطة عن معظم المصريين .., اللى بيتكلمو وبس .., ومش عايزين يعملو حاجة .., مدونتك جميلة جدا

zordeak said...

بعد اذنك انا هحط القصيدة دى فى المدونة بتاعتى علشان عجبتنى
وهكتب تحتها اسم مدونتك طبعا
سلام

لا أحد said...

بداية حمد الله علية السلامة يا ادم ويظل الشعر دائما هو الباقي
اولا شد كثيرا انتباهي العنوان اختيار جيد ولكن ما استدعي انتباهي ولفت نظري لابداع ذو طعم خاص التحول من الواقع الي المسرح
انت تنقل المشهد الشعري من واقع تعيشه الي مسرحية تمثلها وهو قمة النقد والسخرية وايضا "قمة الثورة"
الانتقال دا فعلا مذهل
دايما كدا .. يومي غِـــلــس (واقع)
فمش همثل دور مر مسرح
وتستمر التبادل بين الصور
ولسة فاضل كام دقيقة
علي إنصراف باقي الحضور
ثم
أرجوكي بس استنظري .. طلوع النهار
اصل انهارده
قبضية الشهر الجديد
هذا التبادل الرائع الذي يفصح في النهاية عن مشهد الحل او resolution في مسرحية الحياة وانت تلعب دور البطل التراجيدي الذي يقر بخطأه الدرامي ويعلن ان محدش قاله احترس
احيك وبشده واطلب منك المزيد
ملحوظة :
السيد الاستاذ الدكتور
عليك بالكسرة للتأنيث مفيش حاجة اسمها عليكي
ولا حشاكي ولا انكي ولا كنتي وكفاية بقي عشان اتخنقنا بصراحة

ادم المصري said...

راح اغير المحتوم
والله يا اختي مصدقك


الكنج تووت
لا شكر علي واجب يا ملك


سارة
متشكر جدا لزوقك


روبي الدالي
دي يا ستي بشاير طلتك علينا .. ابقي ما تغيبيبش

دكتور
ربنا معاك .. انت لسة ما خلصتش من الهم ده

زوردك
بصراحة انا مش عارف اقولك ايه انا متشكر ليك جدا

استاذي الكبير جدا
*** احمد حسن ***

حاضر حاضر حاضر
المرة الجاية هبقي اكتب الكسرة
متشكر جدا علي النقد الراقي
بصراحة انا بنشرح لما بشوف اسمك في مدونتي

enS-San said...

احييك على الاسلوب ..

مع تحفظى ان الثورة حياة وليست موت ...

لا أحد said...

يا ادم انا مش قصدي عليك انت كاتب قصيدة عامية والعامية تخضع كتابيا لقواعد تعتمد علي النطق وليس لها قالب
انا باتكلم عن صاحب المسابقة البلهاء الدكتور اللي سايب تعليق عندك بصراحة لا ادري يروي حديثا ما ويروج لمسابقة الشمعدان ويخطأ في الكلام والكتابة

سهى said...

كلام يستحق المتابعة

شكر ادم

ادم المصري said...

ماشي يا استاذ
وشكرا للتعقيب



سهي
متشكر

قلم جاف said...

كل فترة طويلة الواحد بيشوف قصيدة من الجرأة اللغوية والخروج على المألوف والبعد عن قصائد الحب والهجر والضرب على القفا.. كل فترة طويلة الواحد بيشوف حاجة حلوة..
أحييك..

shady said...

كده كده حيموت
بس فى ناس بتموت وهى تفلى نفسها من القملة
واخرين يموتون من اجل لحظة عز فى عمر اهانته الذلة
سيبك انت القصيدة دى جامده

tamer said...

كلمات جامدة عزيزى ادام

والحياة رغم مافيها هتستمر بينا ومن غيرنا مع الشر مع الخير

بس نحاول على قد ما نقدر نتاقلم معها

ربنا يوفقك
الى الامام

ayman_elgendy said...

الله عليك بجد.....فكرة جامدة واسلوب متماسك وكلمات صارخة بالغضب

تحياتي


:-)

karakib said...

لكن صحيح .. ازاي هثور ؟؟؟
دي مشكلة
لا عمري كنت بانط سور
ولا بحب البهدلة
7elw awi kol el kalam 3agebny :)

msh lazem el sawra wel sour ikounoh bahdala !

momken tesour laken fe 7edoud el ma32oul
momken tegry we te3aly sora7'ak we te2oul
hat7'ayr lel a7ssan hafok keyoudi 3ala toul

antika

451 فهرنهايت said...

والله زمان
اّخر قصيدة فاكرهالك كانت (يبقى انت أكيد في مصر) ... أهنيك
صحيح لما تنحصر حياتك في القبضية وطلبات البيت .. لما تخاف على مراتك وأمك العجوز من البهدلة .. مايبقاش قدامك غير انك تحلم بثورة مش هاتيجي
دايما هاتفضل تلعن يومك الغلس قبل ماتلتهمك دوامة الحياة وتدمر حتى هذا الحلم النبيل ... أهنيك مرة تانية
__________________
ايه ياريس ؟ قولتلي على الدعوة ومافيش حاجة وصلتني ... أنا يشرفني الانضمام للتأكيد على ان كل الاّراء المختلفة مع بعضها ممكن تتضمنها مدونة واحدة , مادامت الاراء نفسها تحترم عقيدة الاختلاف وتنأى عن الغرور الشخصي وتقديس الذات ... عملا بمبدأ (أنا أختلف معك ... لكني مستعد أن أموت دفاعا عن حقك في التعبير عن رأيك)