Pages

Subscribe:

Sunday, June 26, 2011

ليست كل المناصب تصلح للانتخاب

ليست كل المناصب تصلح للانتخاب
التوجه العام الان هو جعل كل المناصب القياديه في الدولة عن طريق الانتخاب ،، فلا يصح بعد ثورة التحرير الكبري ان يظل هناك حاكما يأتي علي الناس بالبراشوت عن طريق التعيين ،، واعتقد ان هذا هو ترسيخا لمبادئ الديموقراطية ،، وتشجيعا علي تولي الكفاءات تلك المناصب القيادية العليا في الدولة .

فعلا الحل الامثل الوحيد لافساح المجال امام الكفاءات الحرة ولافراز مزيدا من الكفاءات المختفية بين ثنايا الصراخ والهمجية الذي اتسمت بها البلاد في عصر مبارك ,, وانطلاقا من مبدا ان الشعب هو مصدر السلطات .. يجب ان يكون الراي نابعا من الشعب الذي يملك حرية الاختيار . فيصبح المسار الطبيعي والصحيح للقرارات من الشعب للحاكم (( من تحت لفوق )) وليس كما يحدث في تلك المجتمعات الديكتاتورية المتسلطة من الحكام للشعب وان لم يرضى الشعب (( عليه ان ينفلق ))

ولكن انتباه ياساده
ليست كل المناصب سواء ،، ولا يجب ان نضع بيضنا كله في سلة واحده ،، فهناك مناصب ارفع واجل شأنا من ان يدلي رجل العامة برايه في صاحبها ... بل هي مناصب الحق فيها .. انها من تقود الامه والراي ياتي منها الي الشعب (( من فوق الي تحت )) ... وليس من الشعب اليها .من تلك المناصب المهمة الرفيعه مثلا :

1. منصب فضيلة الامام الاكبر شيخ الازهر
هذا المنصب لا يجب ان يتم تخيله او تصوره ان يأتي في يوم من الايام بالانتخاب .. يجب ان نرفع صاحب هذه المنصب من لعبه الانتخابات القذرة .. والتي يتم فيها التربيطات والشللية لضمان اصوات مجموعه علي حساب مجموعه اخري ... بالاضافة الي انه يجب ان يترفع صاحب هذا المنصب عن الخوض في اي عملية دعائية يدعو فيها المرشحين لانتخابه
السؤال هنا : كيف يجب ان يعين مثلا ان لم يكن بالانتخاب .. وبالشكل الذي يضمن استقلالية مؤسسة دينية عريقة كالازهر الشريف ؟؟؟؟

الحل الوحيد هو عوده هيئة كبار العلماء .. والتي يجب وضع شروط محددة ومعلنه للانضمام فيها
كأن تشترط في العالم الذي يصبح عضوا في هيئة كبار العلماء مثلا الحصول علي درجات علمية معينه .. وان يكون ملما بعلوم بعينها في الشريعه والفقه واللغة مثلا . ويتم فيها التعامل بالاقدمية ... اكرر هنا يا سادة الاقدمية .

ليس مقصودا بالاقدمية هنا .. الاكبر سننا فحسب .. فيجب وضع ضوابط وشروط وقيود لحساب درجة اقدمية عالم علي غيره .. كجعل كل درجة علمية او اسهاما دينا يزيد من درجة اقدميته .. وليصبح المجال الوحيد للتنافس ولزيادة درجة اقدمية عالم علي الاخر هو مجال العلم والمساهمة المجتمعية بين الناس ... عندها لن يكون هناك مانعا اطلاقا ان نفاجا بعالم صغير السن يفوق علي عالم اخر مسن ويعلوه اقدميه .

ارجع لاستدرك ان الاقدم في هيئة كبار العلماء هو يعين شيخا واماما اكبر للجامع الازهر بدون مشورة احد او اخذ راي احد ... هنا يصبح الطريق واضحا وجليا لمن يطمح ان يكون شيخا لهذا الصرح العريق في يوم من الايام . كيف ؟؟؟ ان يحقق شروط الالتحاق بهيئة كبار العلماء .. وان يصبح اقدم اعضاءها . هنا لن يكون لمخلوق علي وجه الكرة الارضية سلطة علي صاحب هذا المنصب الرفيع ... فلا هو منتخب وعليه ان يرضي ناخبيه وان يدلي بأراء تستهوي العامة والغوغاء .. ولا هو معين وعليه ان يرضي الحاكم الذي عينه .

2. منصب مفتي الجمهورية كذلك
بنفس المنهجية وبنفس الطريقة يجب وضع الشروط والاليات التي علي اساسها يتولي احد العلماء منصب مفتي الجمهورية
فلا يجب ان يعين من قبل حاكم .. فيفتي بما يرضي حاكمه .. ولا هو منتخب فيفتي بما يرضي ناخبيه حتى يضمن انتخابه مرة اخري .. لا بد ان يكون هناك ضامن لبقاءه في منصبه حتى لو اختلف عليه العامة من الناس او اغضب حاكمه .. فهذا المنصب معلق في رقبته كل عموم المسلمين .. يجب ان يكون متمتع باستقلالية شديدة ولا يدين بفضل وجوده في منصبه لاحد الا علمه وكفائته واقدميته الذين كانوا السبب الوحيد في توليه هذا المنصب .

بنفس المنهج وبنفس طريقة التفكير يجب التعامل مع القضاه ، وعمداء الكليات ورؤساء الجامعاتكيف لنا ان نتخيل قاضي يدير حمله انتخابية .. حتى يتم ترشحه لرئاسة منصب مهم او حتى لوزارة العدل مثلا .. كيف لنا ان نتخيل دكتور جامعه يدخل في صراع انتخابي بين مرشح اخر تنافسا علي عماده كلية او رئاسة جامعه .. من الذي سيرشح دكتور الجامعه مثلا ؟؟؟؟ هل هم الدكاترة زملائه .. ام الطلاب .. ام الموظفين المعيين اغلبهم بشهادات الدبلوم ... وما هي الوعود التي سوف يلعب بها الدكتور المرشح لعماده الكلية ليكسب تعاطف مرشحيه ؟؟؟؟ اننا ياساده ان اركتبنا حماقة جعل تلك المناصب بالانتخاب فننا نساعد الاعداء علي هدم قيم وقواعد واسس هذا المجتمع وعلينا ان نتتبه جيدا لما تؤل اليه النتائج . ودعونا نعمل للصالح العام


احمد رافت احمد
الجمعه 20/5/2011

3 comments:

ruby said...

mot2alek kal3ada ya Adam ,, ya rab tkon fakrny ,,

ادم المصري said...

ياااااااااااه روبي
عاش من شافك يا بنتي والله ليكي وحشة

Anonymous said...

قصيدة نقلتها لكم من على جدران السكن

:smiley1: :smiley1:

أعيش حياة برية**لا فيها لمسة عصرية

لا فيها أكل ولا شرب ** ولا حتى راحة ليلية

فيها تعب وأرق ** وقدم دوما ملوية

وشرابات لها ريح ** كريح الجثة المنسية

وظهر يؤلمني جدا ** من طول الوقفة المثنية

أرقب دوما بروية ** تغيرات الدورة الدموية

وأجهزة تصدر صوتا ** يثير في نفسي العصبية

لا أسهو حتى لا تحدث ** مصيبة جد مدوية

وتحدث كارثة كبرى ** تنشر في جرائد رسمية

وأصبح مشهوراً جداً ** بقتل النفس البشرية

وجراح لا يسكت أبدا ** يريد بطنا مرخية

لا يهمه جرح ولا نزف ** ولا حتى صدمة قلبية

يريد اللهو واللعب ** ويباهي بأحلى عملية

أعيش حياة برية ** لا فيها لمسة عصرية