Pages

Subscribe:

Monday, May 31, 2010

قضبان جليدية

قضبان جليدية
كذلك اري السجن الان .. غرفه معتمة ذات قضبان جليدية ، يراها المار ماء لا تحبس ولا تمنع .. واراها فلاذية تمنع عني حتى بعض هواء يكفي لنصف عملية تنفس كاملة ، عظيمة هي الالام عندما يكتمها القلب فتصبح بعيدا عن اي متنفس لها .. تحيا بخياشيم حزن مغمورة في بحر من الاشجان والاوجاع
.
ممل هو الروتين .. ولكنه مريح في نفس ذات الوقت ... يحيل المرأ منا الي آله صماء لا تعي ما تفعل... حتي تفعل ما تعي ... لدرجة ان المرأ منا قد يصحوا من نومه إذ يفاجئ بنفسه انه قد صحا منذ فترة وارتدي ملابسه وذهب الي عمله وهو لا يدري كيف
.
في مثل تلك الظروف الغير طبيعية علي المرا ان يحيا بمشاعر محايده تماما ،ان يحيا بلا التزام او وعد واجب التنفيذ لانه في هذه الحالة.. المرأ لا يضر نفسه فقط بل يضر اخرين .. لذلك عليه توخي الحذر جيدا
.
الانتظار شيء قاتل جدا خصوصا ان كنت تعلم اين ومتي وماذا تنتظر ، نعمة الغيب نعمة عظيمة حقا .. احمد الله عي جهلي بيمعاد وفاتي والا كان صاحبني الجنون من زمن
.
لا وجود لشيء اسمه ظروف حسنه ،،،، لان الظروف جميعها علي غير الهوي .. وطالما هي علي غير الهوي فهي ظروف سيئة ،،،، انا لا اعترف بهذا التصنيف ، لانه لاوجود لظروف مهيئة لمرام المرأ مهما كان محظوظا .. بل الحظ الحقيقي هو في الاصل ذكاء نادر يمكن المرا من استخدام كافة ظروفة (( كمعطيات )) بشكل دقيق جدا لينجح في حياته والحصول علي نتيجة مرضية (( البرهان)) ،،تشعر بها ذاته .. يصعب علي الاخرين فهم عبقريته فتسهيلا منهم او كسلا دعنا نقول .. يسمونها حظ
.
دعونا نسقبل يوما جديدا بأمل جديد .. ولنري هذه الحياة كطائر عنقاء ضخم .... لا بد ان يحترق حتي يولد من جديد .. فلا داعي اطلاقا لان نحزن ان رايناها تحترق ... بل علينا ان نفرح لذلك ... لانه دليل بشر

8 comments:

محمد صبرى said...
This comment has been removed by the author.
محمد صبرى said...

لا وجود لشيء اسمه ظروف حسنه ،،،، لان الظروف جميعها علي غير الهوي .. وطالما هي علي غير الهوي فهي ظروف سيئة ،،،، انا لا اعترف بهذا التصنيف ، لانه لاوجود لظروف مهيئة لمرام المرأ مهما كان محظوظا .. بل الحظ الحقيقي هو في الاصل ذكاء نادر يمكن المرا من استخدام كافة ظروفة (( كمعطيات )) بشكل دقيق جدا لينجح في حياته والحصول علي نتيجة مرضية (( البرهان)) ،،تشعر بها ذاته .. يصعب علي الاخرين فهم عبقريته فتسهيلا منهم او كسلا دعنا نقول .. يسمونها حظ

...

رؤية مميزة تثبت بما لا يدع مجالا أنى اتمتع بمستوى عالٍ من الغباء

:D

حمد الله ع السلامة

محمد صبرى said...

طب دلوقتى .. واحد اعرفه كان هياخد تلت سنين جيش و بيقولى لسه حالا انه طلع غير لائق عشان الاسنان , و لسه فيه لجة طبية تانية بعد 20 يوم يا يتأكد خروجه يا يدخل الجيش

........

طب كده برضو لسه مصمم انه اللى بيتحكم فيه هنا مش حظه

:D

Sharm said...

معضلة الرياح و السفن

الريال الشرق و السفينة تبحر غربا

لا ظروف حسنة ابدا

ادم المصري said...

محمد صبري
ـــــــــــ
تحياتي اليك
طبعا مازلت مصمما علي رايي .. الحظ الحقيقي هو ما يراه الناس كنتيجة استغلالك الجيد لكافة المعطيات

واحد دخل الجيش تلت سنين .. دي معطى .. كيفية استغلال المعطي دا للوصول لافضل نتيجة مرضية بالنسبة لك هو اللي بيشوفه الناس حظ

كونك خرجت من الجيش او مادخلتش اصلا دا معطي اخر .. بناء عليه هيكون تصرفك ... وبناء علي تصرفك تحصل علي انتيجة

في المجمل .. دا بيأكد ان الانسان فعلا مخير .. ونتيجة تصرفاته وافعالع هيكون الثواب في الدنيا والاخرة



الموضوع كبير طبعا وصعب انه يجمل في كام جملة
لك تحياتي والسلام


شارم
ـــــ
فعلا .. وايضا معضلة السلسلة
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظنها لا تفرج
تحياتي ليك والسلام

محمد صبرى said...

مجرد انك توهب هذا الذكاء النادر أولا لا تُمنَحه ,دا مش حظ؟؟؟

ادم المصري said...

لا طبعا مش حظ
عمرك شوفت حد بيستخسر يستخدم ذكاءة لمصلحته ؟؟؟؟

.
.
لو حصل يبقي غبي كيك
اي حد يستخسر او حتي يكسل يستخدم ذكاءة يبقي غبي جدا .. واسمح لي مجرد جهل البني ادم بامكانياته او بقدر ذكاءه يعد درب من دروب الغباء ايضا
تحياتي والسلام

dramaqueen said...

بجد رائع
عظيمة هي الالام عندما يكتمها القلب فتصبح بعيدا عن اي متنفس لها

انت عارف انى مش باعرف احلل او اطلع مواطن الجمال والحوارات دى
بس بجد
البوست دة من اجمل المواضيع اللى قريتها لك