Pages

Subscribe:

Wednesday, December 17, 2008

سذاجة شعب

في المقالين السابقين
اردت ان اثبت ان اوباما
مهما كانت توجهاته لن يصبح هو المخلص ابدا
وان ما قيل حوله انما هي اشاعات
يروجها المؤيدين او المعارضين
كل حسب وجهة نظرة
ليترك العالم العربي الذي مازال يغرق لاذنيه في الجهل مشتتا
ما بين ان يؤيد اوباما او يعارضه
ويتم الهاء وصرف الشعب عن كل مصائب الحكماء
البارحة شاهدت جلسة مجلسة الشعب
واستمعت لطلبات الاحاطة
وردود الوزراء
الاتهامات انشائية لا تدين
والردود غاية ف السذاجة تصيب بالشلل الرباعي
والبلد تغرق ولا من منقذ
وحسبنا الله ونعم الوكيل

2 comments:

انا حره said...

تفتكر مفيش فى ايدنا غير اننا نحسبن عليهم ونرضى باللى بيحصل فينا؟؟؟؟؟؟؟

آدم الصالحي said...

أهلا أخي آدم المصري؛ ادعوك من جديد الى مساندة المدونات التونسية بالانضمام الى يوم التدوينة البيضاء التي تحتج المدونات التونسية فيها على الحجب المتواصل؛ يمكنك ان تجد كل التفاصيل هنا
http://anticensuretounes.blogspot.com/
او هنا
http://shokeir.blogspot.com/
ارجو منك ان تكتب في الموضوع و تدعو بقية المدونين للانضمام الينا لان ذلك يشكل سندا كبيرا لنا نظرا لما تمثله المدونات المصرية في عالم المدونات العربية