Pages

Subscribe:

Thursday, January 05, 2006

قصه قصيره

بالرغم من كونهم اصدقاء .. وبالرغم من أنهم دائما
متحدين ، متلاصقين ، متآخين ، متحابين .. دائما وابدا معا لا يفترقان
إلا أنها
أحبته هو .. ولكنه مدرك منذ الوهلة الأولي .. أم صديقه متيم بها
لم تفاتحه في شئ
وصديقه كذلك
ولكنه لا يحتاج إلي شيء .. كي يفهم ذلك
فآثر الصمت
وكذلــك هي
أما صديقه .. فأعلن فجأه ذات يوم
أن يوم عرسه الاحد القادم

9 comments:

لا أحد said...

جميل هذا الكلام محبط

ادم المصري said...

يا عني انت قصدك كلام جميل ... ولا كلام محبط .. ولا انت قصدك ايه بالظبط ؟

ع لعموم ما يهمش المهم اني تشرفت بطلتك عليا في البلوج بتاعي المتواضع

صديق صدوق said...

أنا مش فاهم انت قصدك بصاحبك ده مين
؟؟؟

سندباد مصري said...

هوا اتجوز مين هه
لو انت مكانه تتجوز مين هه
وهي حلوه عشان العكننه ديه كلها
اه هوا فين الأحباط ده
ديه اسمها عكننه مش احباط

ادم المصري said...

الي صديقي الصدوق
ياعم والنبي اركن علي جنب شويه

الي سندبات حبيبي وروح قلبي
ياعم بلاش نظرة التساؤم اللي ماليه قلبك
ثم مش هقولك صاحبة اتجوز مين
لو عايز تعرف اسأل الخاطبه

hilal said...

دنت لازم تسمع بأة فاتت جنبنا ولو إن النهاية معكوسة!

ادم المصري said...

اوعدك اني هاعمل بالنصيحه

سندباد مصري said...

انا سالت الخاطبه عارف قالتلي ايه
انها متجوزتش حد خالص
قولتلها احمد قالي قالتلي هوا احمد هيعرف اكتر مني

ادم المصري said...

احمد مين هه

لو سمحت ابقي حدد كلامك

ثم الخاطبه من يا ابو خاطبه

صحي النوم

انت لسه عايش في الزمن ده


آآآه
ما انت كنت غايب بقالك كتير وما تعرفش

يا ابني الخاطبه دي بقيت موضه قديمه من ايام ستي .. وايامك

انا ما اوعاش عليها

انا دلوقتي بس قدرت اخمن عمرك الحقيقي

هههههههههههههه