Pages

Subscribe:

Saturday, July 20, 2013

جدلية الكفر والايمان - 1



الكفر والايمان جدلية صعبة .. لو شوفت واحد كافر ادعوه للاسلام ولا اسيبه يدخل النار ؟



السؤال هنا ...  ادعوه ليه ؟؟ .. مين اللي قال ان انا صح وهو اللي غلط ؟؟

الصراحه مافيش حاجة تقول مين صح ومين غلط ... ماحدش مات ورجع قالنا هو شاف ايه ؟؟

الفكرة كلها ان في دعوة من شخص يسمى محمد بن عبد الله (ص) ادعي النبوة .. وبرهن علي ادعائه باحداث واخبار كثيرة جدا جدا جدا 

موقف اي بني ادم هنا ... انك تشغل عقلك .. وتسال نفسك هل محمد بن عبد الله نبي فعلا ولا لاه ؟؟
### لو بحثك اثبت لك فعلا انه نبي ==> 
اتبع كل ما اتي به واطعه في كل كلامه 

### لو بحثك لم يثبت لك نبوته ==> 
لا ضرر ولا ضرار لا تهاجمه ولا تهاجم اتباعه وابحث علك تجد الحقيقة عند اخر 

### لو بحثك دلك علي نبوته بس كبرك وعنادك مش مخليك تتبعه ==> 
اذن ابشر انت من المنافقين 

نرجع للسؤال الجدلي الاول ولكن مع فرض انك بقيت متأكد من صحة دينك مية في المية ومتأكد ان محمد نبي .. يخبر عن رب البرية سبحانه وتعالي لو شوفت واحد كافر ادعوه للاسلام ولا اسيبه ؟؟

### عشان يكمل السؤال ... هل الدعوة تعتبر تدخل في الشئون الشخصية وتفتيش في قلوب العباد ؟؟؟ ولا ما تعتبرش تدخل اصلا وانك من حقك تدعوا اي حد وهو اي حد من حقه يرفض او يقبل ؟؟

لاجابة الشق الاول من السؤال لازم تعرف ان == > 
لو انت فعلا مسلم بجد واقتنعت بمحمد كنبي وبربنا كاله ... يبقي لازم تدعوا اي حد كافر الي الدين فعلا ... لان من وجهة نظر الدين انه ماحدش هيدخل الجنه الا مسلم ... فتكون الدعوة فقط من باب حبك للاخر وحرصك علي نجاته في الاخرة ودخلوه الجنه 

بالنسة لاجابة الشق الثاني من السؤال لازم تعرف ان ===> 
الدعوة مش تدخل في حرية الاخرين الشخصية ولا حاجة وانك من حقك تدعوا اي حد الي اي فكرة وعلي الطرف الاخر ان يقبل بادب او يرفض بادب 

### مثال : اي حد عنده فكرة وعايز ينفذها ( حزب سياسي مثلا - مشروع اقتصادي - جمعية خيرية - حركة تمرد مثلا ... والمثال الاكبر هنا ( الدين ) عليه ان بيدعوا الي هذه الفكرة ما دام هو معتقد بصحتها جيدا ... ويبذل في ذلك كل غالي ونفيس .. حسب العائد من ورا الفكرة 

ياعني لو بتدعو الي حزب سياسي ... فالعائد انك تكون رئيس دولة .. فانت عايز الحزب يكون قوي وفيه ناس كتير جدا وصوته مسموع ومؤثر ... في سبيل هذه الغاية انت بتصرف فلوس في مقرات كتير في اماكن كتيرة ودعاية ضخمة .. عشان في الاخر ربما تكون رئيس 

بنفس منطق المقارنه .. لو كانت الغاية هي #‏الجنة ... اللي ربنا وعد بيها عباده المسلمين ووعد ان كل واحد يكون سبب في اسلام اخوه .. فيكون له مثل اجر اخوه ولاينقص منه شيئا ... بالنسبة لاي واحد مسلم هي اكبر بكتير من فكرة الرئاسة ولو حتى كانت امريكا ذاتها ... فبيكون الطبيعي انه برده يصرف كل غالي ونفيس في دعوته دي .. في مقابل الحصول علي الغاية واللي هي #‏الجنه 

يجي هنا السؤال طيب ادعوه ازاي ؟؟ ===> 
دا معناه ان لازم اتعلم فقه الدعوه 

طب لو ما استجابش اعمل ايه ؟؟===> 
دا برده معانه اني اتعلم فقه الدعوة 

زي اي حزب سياسي يبدا صغيرا ويحاول ان يكبر ويقوي بكل الطرق المشروعه .. والمشروعه فقط (لان رئيس الحزب هو #‏الله ) والذي لا يقبل الا طيب يبذل اقصي ما في وسعه للحفاظ علي مكتسباته وانجازاته 

كذلك حزب الله ( المسلمون ) بقي لهم في الحياة اكثر من 1400 سنه في الدعوة ونشر دين الله وبعد ان استقر لهم المقام وقويت دولتهم .. يريد اعداء من الداخل والخارج تقويض هذه الانجازات ... فلا اري اي اندهاش اطلاقا في هبة المسلم وانتفاضته للحفاظ علي دينه ودولته ومقدراتها وانجزاتها 

وكأي دولة عريقة محترمة ... تقدر الحريات وتؤسس لها لاتجبرك دولة الاسلام علي التجنس بجنسيتها الا اذا شئت انت .. هي فقط تدعوك بالحسني والحسني فقط ... ولك حرية الاختيار 

ايضا لك حرية التنازل عن الجنسية الاسلامية في اي وقت تشاء ( لاحديث هنا عن حد الرده )

ولكن كأي دولة عريقة ايضا محترمه تسمح لمواطنيها ممن يحملون جنسيتها او حتى اقليات تعيش في ظل حمايتها لابد من احترام قوانين هذه الدولة .. وتقديس ماتراه مقدسا وتنزيه ما تراه منزها ... ولا يجب ان يتم تحدي دولة الاسلام في قوانينها 

### مثال : تخيل معي رجل مسلم .. رغم ان دينه يحل له ان يتجوز من اربعه .. الا انه لا يقدر ان يفعل ذلك في امريكا احتراما للقوانين الامريكية اذن علي اي امريكي يطا دولة الاسلام .. ان يحترم قوانين الدولة الاسلامية 

ايضا كأي دولة عريقة محترمة .. عليها ان تحافظ علي امنها القومي من الاعداء فيكون لها جيش يحميها ويحمي حدودها ومخابرات تمدها بالمعلومات وشرطة تحفظ الامن والنظام ويعاقب فيها كل من يثبت عليه التخابر مع دولة معادية لها بتهمة الجاسوسية ويحكم عليه بالاعدام

 فكما هو جلي ان ::هناك فرقا بين التنازل عن الجنسية والتجنس باخرى  وهو حق مكفول للجميع وبين ان تتخابر مع دولة معادية ضد الدولة التي شملتك برعايتها وامنها بهدف تخريبها من الداخل وهي تهمة عقوبتها الاعدام ( #‏حد_الرده_في_الاسلام)